مرض عمى الالوان

إن ما تراه العين البشرية من خلال تحفيز الضوء في شبكية العين ( بطانة العصبية غشاء داخل الخلفي من العين ) . وتتكون الشبكية تتكون من ما يسمى قضبان ومخاريط . قضبان ، وتقع في شبكية العين المحيطية ، يقدم لنا رؤية الليلية لدينا، ولكن لا تستطيع التمييز بين الألوان. المخاريط ، وتقع في مركز شبكية العين (وتسمى البقعة ) ، ليست جيدة كثيرا في الليل ولكن دعونا لا يرون اللون خلال ظروف ضوء النهار .
المخاريط ، كل تحتوي على صبغة حساسة للضوء وهي حساسة أكثر من مجموعة واسعة من الأطوال الموجية (كل لون وضوحا هو طول موجة مختلفة من حوالي 400-700 نانومتر) . الجينات تحتوي على تعليمات الترميز ل هذه الصبغات ، وإذا كانت تعليمات الترميز مخطئون ، ثم سيتم إنتاج أصباغ خاطئ ، و سوف المخاريط تكون حساسة ل أطوال موجية مختلفة من الضوء ( مما أدى إلى نقص اللون ) . الألوان التي نراها تعتمد اعتمادا كليا على مدى حساسية من تلك الصبغات .
كثير من الناس أعتقد أن أحدا وصفها بأنها ” عمى ألوان ” يرى إلا الأبيض والأسود – مثل مشاهدة فيلم أو تلفزيون أبيض وأسود . هذا هو مفهوم خاطئ كبيرة و ليس صحيحا . ومن النادر جدا أن يكون اللون تماما أعمى ( رؤية أحادية اللون – غياب كامل من أي إحساس لون ) . هناك العديد من أنواع مختلفة ودرجات دعا الاصح لون أوجه القصور في الرؤية.
الناس مع المخاريط طبيعية و حساسة للضوء الصباغ (قادرون على رؤية كل الألوان مختلفة ومخاليط خفية من عليها باستخدام المخاريط حساسة لل واحد من ثلاثة الطول الموجي للضوء – الأحمر والأخضر ، والأزرق. وهناك نقص لون خفيف موجود عند واحد أو أكثر من المخاريط أصباغ حساسة ثلاثة ضوء ليست على حق تماما و يتم إزاحة الذروة حساسيتها الشاذة – يتضمن غطش الأحمر و. وهناك نقص أكثر حدة اللون موجود عند واحد أو أكثر من المخاريط أصباغ حساسة للضوء هو الخطأ حقا إبصار اللونين – يتضمن أغطش الأخضر و الأحمر و عمى الأخضر و الأحمر.

2 thoughts on “مرض عمى الالوان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *